الملخص
وصف الناشر : يأسى أحدنا على نفسه كثيراً، يَغْرقُ في انكساراته، يحزن على حاله، ثم ينتهي به المطاف برثاء حياته وهو ما يزال فيها. هَمٌّ عارِم يعصف بالبشرية، وعلى رغم المُلهيات، ووسائل الترفيه، وتنوع العلوم والمعارف وسهولة الوصول إليها، ما زالت النفوس مُنْكسرة، مُحْتقنة، لا تدري لماذا، وإلى متى. بحثتُ كثيراً عن مفهوم السعادة، فأدركتُ أنها ليست شيئاً نصل إليه، هي ليست إحدى محطات الطريق، بل الرحلة ذاتها. هي قدرتنا على بناء عوالم خاصة بنا عندما يدخل بنا القطار نفقاً مظلماً، فنظلّ نفكّر متى سيخرج منه، وماذا يوجد في نهايته.. وأياً كانت الإجابة، فإن كل شيء بعدها سيكون حتماً جميلاً. "يُحكى أنّ" جملةٌ مُذْهلةٌ، تفتح نوافذ الكون، وتدخُل بنا إلى عالم غريب، مشوّق، يصير فيه الخيال كالنور؛ يطوّقنا من كل مكان. قبل أن تُعيد الكتاب إلى مكانه أو تقتنيه، أتمنى أن تقرأ هذه القصة: يُحكى أنّ رجلاً اصطاد عصفوراً ووضعه في القفص، فقال له العصفور: "يا سيدي، ماذا سيفعل لك لحمي مقابل لحوم الأبقار والأغنام التي تأكلها؟ لن يفيدك بشيء. أطْلِق سراحي وسأعلّمك ثلاث نصائح ستغير حياتك إلى الأفضل. لكنْ لِي شرط: أن أخبرك بالنصيحة الأولى وأنا في قبضة يدك، وبالثانية من فوق السياج، وبالثالثة وأنا على الشجرة؟". وافق الرجل وأمسك بالطائر في قبضة يده، فقال العصفور: "النصيحة الأولى، لا تُصدّق المُحال أبداً". أطلقه الصياد فطار وحلّ فوق السياج وقال: "النصيحة الثانية، لا تندم على ما فات أبداً". وعندما حطّ على الشجرة أراد أن يختبر الصياد فقال له: "توجد في بطني جوهرة ثمينة، لو شققته وأخرجتها لكنت سعيد الحظ غنياً". فتألّم الصياد كثيراً وتحسّر وأخذ يؤنّب نفسه، ثم قال: "إذاً هات النصيحة الثالثة". فرد العصفور: "ألم أقل لك لا تصدق المحال أبداً؟ فكيف صدّقت أن في داخلي جوهرة؟! ثم إنني نصحتك بألا تندم على ما فات، وبرغم ذلك أخذت تشقّ ثوبك من الحسرة.. قُل لي يا سيدي بمَ ستنفعك النصيحة الثالثة؟". وصف جملون : هذا الكتاب هو جرعة مكثفة من التفاؤل، وهو حصيلة من خبرات وتجارب وأفكاره وآراء الكاتب، صاغها لنا على شكل قصص وتأملات، منها قصص من واقعه أو من خياله وأخرى كانت عبارة عن قصص رمزية .. هذا النوع من الكتب يجعلنك تشعر بالإمتنان لكاتبه، فالكتاب الأفضل هو ما يجعلك تشعر بتحسن ولو كان طفيفاً..! اقتباسات : إن الخوف من فقدان السعادة، هو أحد أسباب غيابها من حياتنا إن السعادة أكثر ما يتمناه الناس ولكن قلما يجدونها، لأنهم مشغولون بالبحث عنها بدلا من تأملها الروح المتعبة تفسد الجسد، والجسد المتعب يخنق الروح
الملخص
وصف الناشر : اخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة.. قد تبدو لك غريبة لكنها حتماً مستفردة بكلماتها وممتلكاتها ، حضورها صاخب رغم إنها نسيت حمرتها بجانب أكواب قهوتها المرة ، ثملت في حبات البن وغاب عقلها عنها لتتأنق لك ، لكنها لا تنسى أن تكتبك كل يوم في سطورها ، بطلاً يحتل بلاد قلبها ، إنها فتاة الكتابة ستبهرك بكل عوالمها المبهمة ! . وصف جملون : اخرج في موعد مع فتاة تحب الكتابة، ستكون بطلها، وستكون مصدر وحيها، وستكون معها أكبر من الحياة وما ستكتبه عنك سيكون أبديًا سيعيش أكثر منك! اقتباسات: "لا يفهمون أنني أفكر في نفسي وكأنني أعطيهم الحب، الحقيقة، الجمال، الحكمة، والعزاء أمام الموت، ولا أظن انهم يعلمون أنني أشعر حيال إعارتي لكتبي كما يشعر معظم الآباء حين تغادر بناتهم البيت للعيش بعيدا عنهم، ولكن هذا لا يعني أنه لا سعادة في إعارة الكتب، كل شخص لديه رغبة بمشاركة كتبه، وعندما يهزني كتاب ما، اتمنى لو أستطيع وضعه في جيب كل من أعرفه، إذا انتشر كتاب مثل هذا بين أيدي الناس، سيصبح العالم أفضل، سيصبح مكاناً أجمل" لا توجد طريقة تمكنك من الحفاظ على شيء يريد المغادرة, هل تفهم؟ بإمكانك فقط أن تحب ما حولك بينما هو حولك لا شيء يُعطى على هذه الأرض دون جهد، حتى الحب
الملخص
وصف الناشر : انشغلنا بالحياة ومسؤولياتها فكان أقرب شيء يمكننا فقدانه هو تلك الأنثى الرقيقة التي بداخلنا ! لكن مهما ابتعدنا وأهملنا فنحن ناقصات بدونها ، نشتاق لها ونحاول أن نعود إليها فتلك هي فطرتنا . كتابي هذا لكل من اشتاقت للأنثى النائمة في داخلها أيقظيها الآن . اقتباسات : "لأنثى من أجمل ما خلق الله وأبدع، الأنثى هي ذلك الكائن الرقيق بكل ما تحمله من صفات ومعان. بعطفها وضعفها بهدوئها وغضبها، هي سر الوجود الذي وهبه الله لهذا الكون! وأمام أنوثتها يصبح أقسى الرجال حنوناً طيباً محباً." "-أتقني فن التعامل ولا تُنغصي أيامك الجميلة بتفاهات الحياة فأكثر ما يعشقه الرجل في الأنثى هو أن تكون مرحة وعفوية وتحب الحياة أحبي الحياة ابتسمي اضحكي من أعماقك وتجاهلي النواقص والعيوب فكلنا مليئون بالعيوب ونعشق من يحبنا كما نحن" "أنك تسير وحيداً بلا مشعل في نفق قد امتلأت نوافذه بخيوط العنكبوت، وأحاط بك البرد صمتاً لدرجة التجمد، وفي آخر النفق يتكئ بوھن شاب تجعد حتى بات كأنه شيخ كبير ينتظر بنفاد صبر موعد قصاصه."
الملخص
كثيراً ما تقارن هذه الرواية برواية جيمس جويس (يوليسيز- عوليس). لأن الروايتين من العلامات الهامة التي أشرت الطريق إلى التحولات التي طرأت على كتابة الرواية في الغرب. وتعتبر رواية "الحارس في حقل الشوفان" بداية وأنموذجا للكتابات التي عرفت فيما بعد بكتابات الغاضبين. ولقد عبر جيل الرفض في أمريكا عن تبنيه لهذه الرواية حين رفع شعار "كلنا هولدن كولفيلد" وهو اسم بطل هذه الرواية. تعبر هذه الرواية عن الاشمئزاز والتقزز الأخلاقيين اللذين يعاني منهما صبي في السادس عشر من عمره تجاه المجتمع الأمريكي. الجميع مثيرون للتقزز والسخط عدا الأطفال وخاصة الأطفال الذين ماتوا. إن مفتاح هذه الرواية هو كلمة "الزيف" التي تتردد خلال الرواية كلها. باستثناء الأطفال، الكل مزيفون. لقد كان حلم البطل هولدن كولفيلد أن يعيش في كوخ على طرف غابة. حيث لا يلقى أحداً من البشر. والأمر المثير للتأمل أن المؤلف قد حقق هذا الحلم فيما بعد. لقد انتزع نفسه من المجتمع الأمريكي ليعيش في كوخ على طرف غابة، لا يرى أحداً من البشر. وحتى زوجته لا تتصل به إلا من خلال التليفون.
الملخص
قالوا لي دائماً: تكبرين وتنسين. عندما سقطتُ وشجّ حاجبي، عندما أجبرتني معلمة الرياضيات على الوقوف ووجهي للحائط لأنني نسيت أن 7 6 = 42 عندما انكسرت درّاجتي ولم يشتروا لي أخرى لكي لا أكسرها. عندما انكسرت زجاجةُ روحي عندما مات والداي عندما لم أمت أنا عندما كان العالم كثيراً وأنا وحدي عندما نحر أخي دميتي لأن "الباربي" حرام وشطب قناة "سبيس تون" لأن "البوكيمون" حرام. عندما خلع صورة أمي وأبي من البرواز ودفنها في الدرج المكسور كي لا تطرد الملائكة .. عندما امتلأت شقوق الجدران بالشياطين عندما أجبرتُ على دخول كلية البنات، حفاظاً على عفافي. عندما عرضني على صديقه للزواج، حفاظاً على عفافي. عندما مزّقتُ أغلفة كتبي لأحميها من الحرق. عندما كتبتُ قصيدتي الأولى أسفل علبة الكلينيكس وأنا أرتجفُ من الخوف عندما شدّني من حجاب رأسي في أصبوحتي الشعرية الأولى .. عندما صفعني أخيراً قالوا لي جميعاً: تكبرين وتنسين. المشكلة هي أنني كبرتُ ولم أنسَ، كبرتُ ونسيتُ أن أنسى ..
الملخص
وصف الناشر : هذا الكتاب هو فريد من نوعه بحق، ألفّه طبيب الأعصاب المعاين في مستشفيات نيويورك، والكاتب ذو الأصل البريطاني، الشهير عالمياً بمؤلفاته العديدة والتي تعنى بدراسة حالات وتصرفات الأفراد الذين يعانون من اضطراب أو خلل وظيفي في أدمغتهم. "يشكل المرضى محور عملي وحياتي"، يقول في كتابه هذا، محدداً محيط عمله المهني والإنساني والذي يفرض عليه المعايشة اليومية والدائمة مع المرض الذي يثير فيه أسئلة "جوهرية بطبيعتها"، ومع مرضاه الذين يجرّونه "باستمرار إلى السؤال" الذي يجرّه بدوره باستمرار إليهم. لذا سيجد القارئ "في القصص والدراسات التالية حركة مستمرة من هذا الاتجاه إلى ذاك". قصص غريبة من واقع آخر غريب عن واقعنا الاعتيادي، وشخصيات تعيش كل منها في عالمها المتفرّد والخاص و"الحقيقي" لأنه نابع من حقيقة تفّرد عقل نعتبره "أصيب بخلل" لأن تركيبته باتت مختلفة عن تركيبة عقلنا الإعتيادي. يقص المؤلف حكايات غريبة عن أشخاص "يمكننا القول أنهم مسافرون إلى بلاد لا يمكن تخيّلها" -بلاد لا يمكن، بغير ذلك، أن تكون لدينا أية فكرة أو تصوّر عنها". كالبحّار الضائع الذي فقد إحساسه بالزمن، يعيش سجين لحظة معينة متكررة على الدوام، وكالتوأم المتّخلف عقلياً والذي يملك القدرة الفائقة على القيام بالعمليات الحسابية بسرعة خيالية، وكالسيدة العجوز التي ترصد حركات المّارة على الطريق وتقوم بتضّخيمها لتصبح مخيفة ومرعبة، وكالرجل الذي يظن نفسه كلباً، وكالموسيقي فاقد القدرة على تمييز الأشكال، والذي ظنّ أن القبعة هي رأس زوجته، وغيرها من الشخصيات التي يروي المؤلف قصصها في أقسام الكتاب الأربعة. يؤكد الطبيب المؤلف على العلاقة المرّكبة بين الجسد والذهن والعقل، ويؤكد على أن توّحد عناصرها هو ما يشكّل الإنسان، فيطرح بذلك قضية الحاجة إلى طب جديد أكثر تكاملاً، والذي لا يعالج الجسد بمعزل عن الذهن والروح. كتاب لا بد من قراءته، للحصول على معرفة نادرة وعلى حقائق "ولكن أية حقائق! وأية اقاصيص! وبماذا سنقارنها؟ قد لا تكون لدينا أية نماذج قائمة، أو استعارات أو أساطير. هل حان الوقت، ربما، لرموز جديدة، وأساطير جديدة؟" وصف جملون : اختار الطبيب أوليفر ساكس عنوان الكتاب من دراسة حالة أحد مرضاه الذي أسماه (Dr. P) والذي يعاني من عمى إبصاري، وهي حالةٌ عصبية تجعله غير قادرٍ على التعرف على الوجوه والأشياء المألوفة اقتباسات : " ومد يده وأمسك برأس زوجته، حاول أن يرفعه ليضعه على رأسه. بدا جلياً أن قد حسب زوجته قبعة! أما زوجته فقد بدت معتادة على أمور كهذه.
الملخص
وصف الناشر : تحدثت في هذا الكتاب عن الأم وقلبها النابض، والأب وحنانه الدافق، والمعلم وحدبه على تلاميذه، والأخ الذي يقاسم أخاه الروح والنبضات والأحلام والخطرات، والصديق الذي يجمّل وجوده الحياة.. تحدثت أيضًا عن الكلمة النبيلة، والأخرى المسكونة شرًا، تحدثت عن الشهامة، وعن الطيبة التي تمتلئ بها قلوب الناس، وقلت شيئًا عن أمراض النفوس، وأدواء القلوب.. لم آت في الكتاب بالمستغرب، ولم أستجلب العجائب، أو أنقب عن الشرائد.. بل حاولت أن أنظر إلى المناظر نفسها، وأتأمل المشاهد نفسها التي يراها الجميع، ولكني استخدمت عدسة أخرى، هي عدسة ذاتية بحتة، تحمل ألواني الخاصة، وتجربتي المتواضعة.. فأتيت بالمعروف، المشهور، ثم أعدت إنتاجه وصياغته بضرب مثال، أو مزيد توضيح، أو إضافة ظلال.. وصف جملون : أما أمي فلم تكن صاحبة مال حتى تحقق أحلامي ولكنها كانت صاحبة قلب عظيم لما عجزت عن تحقيق أحلامي! كتاب يتحدث عن الأم صاحبة القلب النابض وتضحياتها، عن سوارها الذي ستقرؤون عنه وستدمع أعينكم، عن حنان الأب ووجوده في حياة أبنائه، عن المعلم وعن الأخ والصديق!