العلوم السياسية

الملخص
تداخل وتشابك مستويات الاقتصاد العالمي الدولية الإقليمية الوطنية الناتجة عن السيادة العالمية لنمط الإنتاج الرأسمالي تثير الكثير من الإشكالات الاقتصادية السياسية الفكرية منها طبيعة التناقضات المتحكمة في مسار حركة رأس المال الكونية ومنها استراتيجيات دول الكولونيالية الجديدة إزاء الدول الرأسمالية القومية الناهضة ومنها مضامين وأشكال المنافسة الرأسمالية بين الدول السائدة عالميا فضلا عن مخاطر النزاعات الدولية وتأثيرها على الأمن الدولي.النزاعات الناتجة عن ترابط مستويات الاقتصاد العالمي يمكن توصيفها استناداً إلى تباين مستويات تطور الاقتصاديات الرأسمالية الوطنية المنخرطة في العولمة الرأسمالية والتي أراها تتشكل من: دول متسيدة ممثلة بالولايات المتحدة الأمريكية أحدث انتقال رأسمالها الاحتكاري من ضفافه الوطنية إلى تخومه الأممية مرحلة العولمة الرأسمالية المناهضة للسيادة الوطنية ومصالح الدول القومية الأخرى.
الملخص
تعد دراسة صنع القرار السياسي الأساس في فهم العملية السياسية ، فهي تكشف عن طبيعة العلاقات والأدوار بين الأفراد والمسؤولين والمؤسسات في نظام اتخاذ القرار. وان عملية تحليل الهياكل التي تتخذ في إطارها القرارات مهمة لفهم عملية اتخاذ القرار، فضلاً عن كونها توضح لنا طبيعة النظام السياسي والقواعد والإجراءات والمؤسسات التي تحكم عملية صنع القرار السياسي. وعلى الرغم من أن عملية صنع القرار تقع في صلب اختصاص النظام السياسي ، إلا أن عملية دراسة صنع القرار لم تكن محصورة في إطار النظام السياسي والأشخاص الذين يمثلون النظام السياسي والنسق العقيدي وخبراته ، بل تتعدى ذلك لتشمل مجموعة القواعد والأساليب التي يستعملها المشاركون في صنع القرار السياسي وكذلك الهياكل الرسمية وغير الرسمية المؤثرة في صنع القرار السياسي. إن الولايات المتحدة الأمريكية دولة مؤسسات وذات نظام سياسي ديمقراطي مدني قد جعل بإمكان العديد من أجهزة الدولة والمنظمات السياسية وقوى الضغط الخاصة وغالبية مراكز البحوث والدراسات المتخصصة ومختلف وسائل الإعلام المشاركة وبدرجات متفاوتة من حيث الاتساع والفاعلية في صنع السياسة في الولايات المتحدة الأمريكية.